روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات الصغار

Vagina and Vulva Care Routine For Girls

روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات الصغار وأهم نصائح العناية بالمنطقة الحساسة | عادات خاطئة تجنبيها

تٌسرع الفتاة بمجرد أن تبلغ سن البلوغ إلى الاهتمام بالمنطقة الحساسة والسؤال عن أفضل الطرق والمنتجات التي يمكن استخدامها من أجل ذلك، وهذا الاهتمام ليس فيه ضرر بل هو مهم للحفاظ على منطقة البكيني من حدوث الالتهابات والتعرض للبكتيريا والفطريات، ولكن السيئ في الأمر هو إهمال الفتاة الاعتناء بتلك المنطقة قبل مرحلة البلوغ، وعدم توعيتها بشكل كافي عن أخطار ذلك عليها في المستقبل.

لماذا يجب الاعتناء بالمنطقة الحساسة لدى الفتيات الصغار

يٌعد المهبل هو العضو التناسلي لدى المرأة وقد هيأه الله لتنظيف نفسه بنفسه من خلال وجود البكتيريا النافعة التي تحميه وتحافظ عليه، وتعد الإفرازات المهبلية نوع من الإفرازات  التي تحمي المهبل وتحافظ عليه من أي بكتيريا خارجية.
هل الغسول المهبلي مضر للبنات , كيف اتخلص من رائحة المهبل الكريهة , غسول للمنطقة الحساسة للبنات الصغار , هل الغسول المهبلي مضر للبنات , عادات خاطئة تؤذي المنطقة الحساسة لدى البنات

يٌعد المهبل هو العضو التناسلي لدى المرأة وقد هيأه الله لتنظيف نفسه بنفسه من خلال وجود البكتيريا النافعة التي تحميه وتحافظ عليه، وتعد الإفرازات المهبلية نوع من الإفرازات  التي تحمي المهبل وتحافظ عليه من أي بكتيريا خارجية.

ولأن تلك المنطقة مهم للغاية الاعتناء بها فيجب على الأم توعية طفلتها بشأن اتباع نظام معين للنظافة الدورية، ومتابعة الأم لابنتها في البداية والتأكد من تطبيقها الخطوات بشكل مستمر حتى يصبح الأمر عادة يومية لدى الفتاة.

وهناك العديد من الأسباب التي من أجلها يجب على الفتاة الاهتمام بالمنطقة الحساسة بشكل دوري:

  • تجنب الرائحة الكريهة: عدم نظافة المنطقة بشكل مستمر يجعلها رطبة وباعثة لروائح منفرة.
  • تجنب الإصابة بالالتهابات أو الحكة : حيث أن العادات التي سنذكرها فيما بعد تؤدي لظهور الالتهابات التي في حالة عدم علاجها تتحول لاسمرار يمكن علاجه ولكن قد يحتاج لوقت طويل وتكلفة باهظة بين عيادات التجميل.
  • الشعور بالراحة وعدم الانزعاج: فتواجد البكتيريا و الالتهابات والروائح في منطقة البكيني نتيجة عدم العناية بها يعرض الفتاة للشعور بعدم الراحة والحرج المستمر، رغم أن العناية بها لا تحتاج لخطوات كثيرة أو منتجات هائلة.  
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض المهبل والرحم في المستقبل: كلما زادت المدة التي تهملين فيها نظافتك الشخصية كوني واثقة من تفاقم الأمر مع الوقت، قد لا تلاحظين ذلك في الوقت الحالي ولكن الأمر يحدث مع مرور السنوات وممارسة نفس العادات الخاطئة باستمرار.

عادات خاطئة تؤذي المنطقة الحساسة لدى البنات

تمارس الفتيات الصغار قبل مرحلة البلوغ العديد من العادات الخاطئة في التعامل مع منطقة البيكيني بناءً على عدم وعي من الفتاة وعدم معرفتها بالطريقة الصحيحة للعناية بتلك المناطق ومن أهم هذه العادات:

  • عدم الاعتناء بنظافة المنطقة الحساسة بعد الحمام: حيث تعد من أهم أسباب ظهور البكتيريا في منطقة البكيني هو عدم تنظيفها جيدا بعد الانتهاء من الحمام، وتعد هذه الخطوة البسيطة سبب لظهور الكثير من الأمراض والالتهابات المهبلية لدى الفتاة والتي تعرضها لأمراض أخطر فيمَ بعد.
  • إهمال تجفيف المنطقة الحساسة: حيث أن ترك منطقة البكيني رطبة مع الوقت يؤدي لرائحة كريهة ومنفرة نتيجة زيادة البكتيريا والفطريات التي تؤدي لإصابة المهبل بأنواع مختلفة من العدوى.
  • عدم إزالة الشعر: برغم أن الفتيات الصغار قد لا يعانين من كثافة شعر في المناطق الحساسة، ولكن اكتساب عادة المداومة على إزالة الشعر ذات أهمية بالغة، فوجود الشعر وعدم الاهتمام بالتخلص منه باستمرار يعرض الفتاة لروائح كريهة في منطقة البكيني، والإصابة بأنواع بكتيريا تتوغل بين بصيلات الشعر وتسبب الحكة والضرر للمهبل.
  • استخدام منتجات تحتوي على مواد تضر البشرة: تستخدم بعض الفتيات الصابون العادي في تنظيف منطقة البكيني؛ ظنا منها أنه فعال في التنظيف والقضاء على البكتيريا، كما قد تستخدم عطور أو مستحضرات عناية أخرى تحتوي على روائح أو كحول.
  • ارتداء ملابس ذات نوعية قماش سيئة: جلد هذه المنطقة حساس للغاية؛ لذلك ارتداء ملابس من نوعية الحرير أو الستان سيعمل على حدوث التهابات في تلك المنطقة واحمرارها ومع الوقت تحول لونها للون غامق.
  • عدم ترطيب المنطقة الحساسة وتقشيرها بشكل دوري: حيث تعد خطوة التقشير والترطيب لمنطقة البكيني خطوة مهمة للحماية من الاسمرار والالتهابات والحفاظ على الجلد ناعم والتخلص من الجلد الميت باستمرار.
  • استخدام غسول طبي دون استشارة الطبيب: أغلب الفتيات صغيرة السن تعتبر أن استخدام الغسول هو خطوة أساسية في تنظيف المنطقة الحساسة، ولكن يجب الانتباه أن استخدام الغسول يجب أن يكون تحت إشراف الطبيب وفي حالة الحاجة لذلك.

روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات الصغار

كونك فتاة صغيرة فإن الأمر لا يتطلب منكِ سوى تطبيق بعض الخطوات البسيطة من أجل الحفاظ على منطقة البكيني نظيفة:

  • غسل المنطقة الخارجية للمهبل جيدا بعد الانتهاء من الحمام: يجب غسل منطقة البكيني في كل مرة تستخدمي تدخلي فيها الحمام، لن يتطلب الأمر منكِ سوى غسل المنطقة جيدا بالماء فقط.
  • تجفيف منطقة البكيني باستخدام المناديل الورقية: بعد الانتهاء من غسل المنطقة جيدا احرصي على تجفيفها في كل مرة لتجنب الرطوبة وتراكم المياه، استخدمي المناديل الورقية في التجفيف من الأمام إلى الخلف لتجنب انتقال البكتيريا من المنطقة الخلفية إلى المنطقة الأمامية.
  • إزالة الشعر باستخدام وسيلة مناسبة: واظبي على إزالة شعر المنطقة الحساسة مرة أسبوعيا للتخلص من الجلد الميت، وبقاء المنطقة خالية من الروائح أو وجود شعر يتسبب في نمو البكتيريا بداخله.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية وتغييرها باستمرار: عدم ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من خامات صناعية، وارتداء ملابس قطنية بحيث يتم تغييرها من مرتين لثلاث مرات في اليوم حسب الحاجة، حيث يجب تغيير الملابس الداخلية باستمرار وخصوصا عند العودة من مشوار طويل في الظروف الجوية الحارة.
  • استخدام الماء فقط لغسل المنطقة: لن تحتاجين سوى لاستخدام الماء من أجل نظافة تلك المنطقة، فالله قد هيأها لتنظيف نفسها و جهزها بكل الوسائل لذلك، وأي وسيلة أخرى  تؤدى إلى تغيير الوسط الهيدروجيني للمهبل  وبالتالي نمو البكتريا. 
  • ابتعدي عن استخدام المنتجات الكيميائية والمليئة بالروائح والكحول: حيث أن أكبر خطأ قد ترتكبه الفتاة في حق نفسها أن تستخدم عطور معتقدة أنها تمنح تلك المنطقة رائحة منعشة، أو تستخدمي كحول وصابون رغبة في نظافة منطقة البكيني بشكل مضاعف، فاستخدام تلك المنتجات يؤذي المنطقة أكثر ما ينفعها ويتسبب في التهابات شديدة بالجلد.
  • لا تستخدمي غسول طبي من تلقاء نفسك: قد تسارعين لاستخدام الغسول الطبي رغبة في ضمان أقصى درجات النظافة ولكن استخدام الغسول بشكل مفرط ودون استشارة طبية قد يعرضك لمخاطر أخرى ويتسبب في القضاء على البكتيريا النافعة المهبل.
  • استخدام مقشر طبيعي والحرص على الترطيب المستمر: باستخدام مقشر مٌخصص لمنطقة البكيني هو خطوة مهمة للتخلص من الجلد الميت وبالتالي بقاء البشرة نظيفة، كما يعمل على تجديد خلايا البشرة وضمان استفادتها من أي منتج يوضع عليها، كما يعمل الترطيب على زيادة مرونة الجلد ونعومته.

هل الغسول المهبلي مضر للبنات

لا يعد استخدام غسول للمنطقة الحساسة للبنات الصغار مضر للبنات فهو أمن من أجل تنظيف المنطقة الحساسة وحمايتها من فترة لأخرى، ولكن الخطر في الأمر هو استخدامه يوميا دون إشراف طبي واستخدامه للفتيات الصغار دون الحاجة لذلك، فالمهبل يقوم بتنظيف نفسه، كما أن استخدام الفتاة للغسول مع إهمالها خطوات النظافة الشخصية لن يجديها شيئا.

كل ما تحتاجين إليه عزيزتي الفتاة هو اتباع النصائح التي ذكرناها في المقال و الاهتمام بنظافتك الشخصية يوميا دون تهاون من أجل أن  تضمني عدم تعرضك لمشكلات أكبر في المستقبل تتطلب علاج مطول وباهظ الثمن، أما خطوة الغسول فهي ضرورية عند الحاجة فقط.

كيف اتخلص من رائحة المهبل الكريهة؟

عدم العناية والاهتمام بالمنطقة الحساسة يؤدي إلى ظهور الروائح الكريهة وزيادتها والشعور بعدم الراحة والإحراج من هذه الرائحة، يمكن القيام ببعض الخطوات من أجل التخلص من تلك الرائحة
هل الغسول المهبلي مضر للبنات , كيف اتخلص من رائحة المهبل الكريهة , غسول للمنطقة الحساسة للبنات الصغار , هل الغسول المهبلي مضر للبنات , عادات خاطئة تؤذي المنطقة الحساسة لدى البنات

عدم العناية والاهتمام بالمنطقة الحساسة يؤدي إلى ظهور الروائح الكريهة وزيادتها والشعور بعدم الراحة والإحراج من هذه الرائحة، يمكن القيام ببعض الخطوات من أجل التخلص من تلك الرائحة:

  • الاستحمام بشكل يومي: حيث أن العرق عند بذل مجهود أو وجود إفرازات مهبلية قد يؤدي إلى تراكم البكتيريا وظهور الرائحة المنفرة 
  • الذهاب إلى الطبيب في حالة ملاحظة أي إفرازات مهبلية غير طبيعية ذات لون او رائحة كريهة : حيث يقوم الطبيب بفحص هذه الإفرازات ومعرفة أسبابها من أجل وصف العلاج المناسب.
  • تغيير الملابس بشكل دوري: فبقاء الملابس دون تغييرها يسمح للبكتيريا بالانتشار، وزيادة نسبة الالتهابات.
  • تجفيف المنطقة الحساسة من الأمام إلى الخلف وليس العكس: لتجنب انتقال المواد البكتيرية من منطقة الشرج للأمام.

عنايتكِ بالمنطقة الحساسة في مراحل مبكرة من العمر سيجنبكِ الكثير من المخاطر والأعراض المزعجة، لن تشعري بالإحراج ولن تفاجئي بمشكلات تتطلب جولات طويلة عند الأطباء، لا يتطلب الأمر سوى وعيك بأهمية نظافتك الشخصية وتطبيق الخطوات بشكل يومي واهتمي بالبحث دائما عن كيفية عنايتك بنفسك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.