كيفية التخلص من رائحة المناطق الحساسة

How to Get Rid of Body Odor

التخلص من رائحة المناطق الحساسة | التخلص من رائحة المهبل والمؤخرة والعانة

إزالة روائح المناطق الحساسة

العناية برائحة المناطق الحساسة هي ما يشغل بالكِ عزيزتي المرأة طوال الوقت، حيث تتغير رائحة المناطق الحساسة وفقًا لعوامل متعددة قد تجهليها أو تقومي بتخطيها عمدًا بسبب مفاهيم خاطئة، وليس بالضرورة أن تكون رائحة منفرة لأن جسد الإنسان لا يحمل أي روائح سواء جيدة أو سيئة ولكن تنتج الروائح بسبب مؤثرات خارجية أو مؤثرات داخلية طبيعية في جسدكِ مثل تناول أطعمة معينة أو ممارسة عادات خاطئة وإهمال نظافة المناطق الحساسة في الجسم واستعمال منتجات مضرة، ويجب عليكِ عزيزتي المرأة والفتاة التفريق بين الرائحة الطبيعية للمناطق الحساسة وبين الروائح التي تتطلب استشارة الطبيب وهذا ما سنقدمه لكِ وكيف يمكنك التخلص من الروائح الكريهة في هذه المناطق.

رائحة المناطق الحساسة وأسبابها

المناطق الحساسة في جسد المرأة هي منطقة تحت الإبط، منطقة الفرج متضمنة المهبل والمنطقة الخارجية، ومنطقة المؤخرة ولكل منطقة منهم روائح مختلفة من روائح طبيعية أو روائح ناتجة عن تغيرات هرمونية ونفسية وإفرازات طبيعية أو تكون روائح تعمل كمؤشر لبعض الأمراض.

ما هو سبب رائحة المناطق الحساسة الكريهة؟

روائح منطقة المهبل ومنطقة بين الفخذين وأسبابها

  • رائحة حمضية: هي رائحة المهبل الطبيعية وتشبه رائحة طعام مختمر، تنشئ هذه الرائحة بسبب وجود نوع من البكتيريا في المهبل هو الملبنات والذي يوجد أيضًا في الألبان ومنتجاتها ويعمل على الحفاظ على حموضة المهبل ومنع نمو أي بكتيريا غير نافعة بداخله.
  • رائحة نحاسية: الرائحة النحاسية للمهبل قد تحدث لكِ في فترة الحيض بسبب الصديد الناتج عن دماء الحيض، وقد تكون بسبب حدوث نزيف بسيط أثناء العلاقة الزوجية، ولكن عند استمرار تلك الرائحة مع وجود التهابات مستمرة يجب استشارة الطبيب المختص.
  • رائحة نشادر: النشادر هي مركب كيميائي، ويحتوي البول على مركب اليوريا المشابه للنشادر، ومع ترسب بعض قطرات البول على منطقة المهبل الخارجية أو على الملابس تنتج هذه الرائحة والتي تعد إشارة لتنظيف تلك المنطقة جيدا وخصوصًا في كل مرة عند دخول الحمام.
  • رائحة عرق منفرة: تكون رائحة عرق في منطقة البكيني بشكل عام يعد أمر طبيعي، فهي منطقة تحتوي غدد عرقية يمكنها إفراز العرق مثل أي جزء آخر في الجسم، ومن المعروف أن العرق ليس له رائحة ولكن عند تفاعله مع البكتيريا الطبيعية في المهبل تنتج رائحة للعرق، كما يوجد غدد في منطقة بين الفخذين تفرز إفرازات طبيعية حسب الحالة النفسية لكِ وعند تفاعلها مع بكتيريا المهبل تنتج رائحة للعرق أيضاً.
  • رائحة سمك كريهة: هنا يجب الانتباه فهذه الرائحة تعد من علامات وجوب استشارة طبيب على الفور؛ لأنها تشير إلى وجود التهاب بكتيري في المهبل نتيجة بكتيريا ضارة ينتج عنه تلك الرائحة مصحوبة ببعض الالتهابات والشعور بالحكة وحرقان أثناء عملية التبول مع إفرازات بيضاء أو خضراء.
  • رائحة عفن: وهي رائحة غير محبذة على الإطلاق وتكون رائحة قوية وظاهرة قد تحدث بسبب نسيان التامبون داخل المهبل لعدة أيام لمن يقومون باستخدامه أو بسبب أنواع معينة من البكتيريا.

علاج رائحة المهبل الكريهة

يمكن علاج رائحة المهبل الكريهة من خلال تصحيح بعض العادات الخاطئة التي تقومي بها أو قد تحتاجين إلى الذهاب إلى الطبيب
رائحة المناطق الحساسة , رائحة المؤخرة الكريهة , رائحة المهبل الكريهة , رائحة الإبط

يمكن علاج رائحة المهبل الكريهة من خلال تصحيح بعض العادات الخاطئة التي تقومي بها أو قد تحتاجين إلى الذهاب إلى الطبيب في حالة لم تُجدي هذه الحلول:

  • الاستحمام وغسل المنطقة الخارجية للمهبل: واظبي يوميًا على الاستحمام واحرصي على بقاء جسمك نظيف حيث أن تلك خطوة مهمة للتخلص من الروائح بشكل عام والتخلص من رائحة المهبل بشكل خاص، مع الاهتمام بغسل المنطقة الخارجية من المهبل بالماء جيدا في كل مرة تستخدمي فيها الحمام.
  • التجفيف: دوامي على تجفيف منطقة الفرج من الأمام إلى الخلف في كل مرة تستخدمي فيها الحمام حتى لا تنتقل البكتيريا من منطقة المؤخرة إلى المنطقة الأمامية وتبقى المنطقة جافة دون حدوث رطوبة أو رائحة منفرة، استخدمي مناديل ورقية وتخلصي منها بعد الانتهاء على الفور.   
  • عدم استخدام الدش المهبلي: قد تظنين أن استخدام الغسول أو الدش المهبلي قادر على القضاء على البكتيريا الضارة في المهبل ولكن الأمر ليس صحيح، لقد تمت تهيئة المهبل لتنظيف نفسه جيدًا داخليًا ولا يحتاج لأي تدخل خارجي أو استخدام أي منتجات للتنظيف، فاستخدام الغسول أو الدش المهبلي يؤثر على البيئة الداخلية الحمضية للمهبل ويقتل البكتيريا النافعة والتي تقضي على البكتيريا الضارة.
  • إزالة الشعر بشكل دوري: تنمو البكتيريا في داخل الشعر مما يتسبب في ظهور الروائح بشكل قوي؛ لذلك يجب إزالة الشعر مرة أسبوعيًا على الأقل للتأكد من نظافة المنطقة الخارجية للمهبل وعدم نمو البكتيريا فيها.
  • تجنب استخدام العطور: أو استخدام أي منتجات تحتوي على روائح أو كيماويات حيث تزيد من فرص حدوث الالتهابات.
  • الابتعاد عن استخدام المناديل المبللة ذات الرائحة القوية: حيث أن تلك الروائح قد تلهب المنطقة بشكل أكبر وتزيد من فرص تكون البكتيريا.
  • شرب الماء: شرب كميات مناسبة من المياه يعمل على تحفيز التعرق الصحي في منطقة المهبل.
  • تناول أطعمة صحية: الابتعاد عن السكريات والأطعمة التي تحتوي على دهون أو بهارات وتناول أطعمة غنية بالبروتين، بالإضافة للفواكه والخضروات يعمل على أن تكون رائحة المهبل أفضل حيث أن تناول الأطعمة ذات الرائحة القوية مثل البصل والثوم والتوابل  قادرة على جعل رائحة المهبل قوية أيضًا.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية وفضفاضة: ارتدي الملابس القطنية التي تعمل على امتصاص العرق والإفرازات بشكل أفضل وتمنع تراكمها كما تمنع حدوث الرطوبة.
  • تغيير الملابس الداخلية باستمرار: وذلك لضمان أن يكون المكان نظيف وجاف طوال الوقت.
  • استخدام فوط صحية يومية: إذا كنت تقضين أغلب يومك في خارج المنزل في العمل أو الجامعة فاستخدام الفوط اليومية يعمل على امتصاص الإفرازات الطبيعية للمهبل وبالتالي الحفاظ على منطقة البكيني نظيفة وجافة.

أسباب رائحة منطقة المؤخرة

منطقة المؤخرة من المناطق الغير ظاهرة والتي قد تهمل المرأة والفتاة الاهتمام بها لذلك ينتج عنها رائحة غير مرغوب فيها، بالإضافة إلى أن تلك المنطقة لا تتعرض للهواء بشكل جيد، يصعب تنظيفها وإزالة الشعر منها، كما توجد بها غدد عرقية، ومع كل هذه العوامل تكون رائحة المؤخرة سيئة وأسوأ من رائحة المهبل أو الإبط.
رائحة المناطق الحساسة , رائحة المؤخرة الكريهة , رائحة المهبل الكريهة , رائحة الإبط

منطقة المؤخرة من المناطق الغير ظاهرة والتي قد تهمل المرأة والفتاة الاهتمام بها لذلك ينتج عنها رائحة غير مرغوب فيها، بالإضافة إلى أن تلك المنطقة لا تتعرض للهواء بشكل جيد، يصعب تنظيفها وإزالة الشعر منها، كما توجد بها غدد عرقية، ومع كل هذه العوامل تكون رائحة المؤخرة سيئة وأسوأ من رائحة المهبل أو الإبط.

كيفية التخلص من رائحة المؤخرة

للتخلص من رائحة المؤخرة يمكن تنفيذ خطوات بسيطة خلال الروتين اليومي للنظافة مثل:

  • الاستحمام يوميًا: والعناية بتنظيف منطقة المؤخرة جيدًا باستخدام منتجات مناسبة.
  • استخدام اللوشن: أو الزيت في تنظيف المؤخرة. 
  • عدم ارتداء ملابس داخلية قديمة: لأنها تتسبب في رطوبة وتعرق وتمنع الهواء عن منطقة المؤخرة.
  • جفاف منطقة المؤخرة: حيث أن تراكم المياه في تلك المنطقة يعمل على زيادة الرطوبة والروائح.

علاج رائحة منطقة الإبط

يوجد الكثير من الغدد العرقية في منطقة تحت الإبط والتي تحتاج لعناية دورية ومستمرة للقضاء على الروائح التي تنتج منها:

  • رائحة حمضية: تنتج من زيادة العرق والذي قد يكون بسبب ممارسة أنشطة تتطلب حركة أكثر من المعتاد، أو بسبب فرط التعرق الذي يعاني منه البعض أو إفراز العرق بشكل طبيعي واختلاطه مع البكتيريا التي تتواجد على البشرة.
  • رائحة بول: قد تتحول رائحة العرق لرائحة بول بسبب ارتفاع نسبة الأمونيا في العرق، كما أن هذه الرائحة تعد إنذار في بعض الأحيان لوجود مشكلات في الكلى أو الكبد.
  • رائحة خل: وتنتج هذه الرائحة عند بعض الحالات الصحية التي يصعب فيها على الكلى أن تقوم بتكسير مركب اليوريا فيخرج في صورة عرق له رائحة الخل، أو عند مرضى السكر أو عند المرضى بمرض المشعرات الذي يصيب شعر منطقة الإبط.
  • روائح نتيجة تناول أطعمة: يمكن أن يتسبب تناول أطعمة معينة مثل البصل أو الثوم أو تناول وجبات تحتوي على كميات عالية من البهارات و البهارات الحارة أو شرب مشروبات مثل الحلبة كل هذه الأطعمة والمشروبات يمكن أن تمنحك رائحة غير مقبولة للعرق.

القضاء على رائحة الإبط

يساعد اتباع روتين يومي في التغلب على الروائح التي تنتج من منطقة الإبط، ولكن في حالات فرط التعرق أو وجود التهابات ورائحة قوية يجب استشارة الطبيب
رائحة المناطق الحساسة , رائحة المؤخرة الكريهة , رائحة المهبل الكريهة , رائحة الإبط , القضاء على رائحة الإبط

يساعد اتباع روتين يومي في التغلب على الروائح التي تنتج من منطقة الإبط، ولكن في حالات فرط التعرق أو وجود التهابات ورائحة قوية يجب استشارة الطبيب أما في الحالات العادية ووجود رائحة خفيفة للإبط يمكنكِ معالجة الرائحة من خلال:

  • الاستحمام اليومي: فهو شيء ضروري ولن يستطيع أي منتج أن يقدم فائدة دون أن تتم تلك الخطوة، فالمواظبة على الاستحمام صباحًا أو مساء قبل النوم ينشط دورتكِ الدموية ويعمل على التخلص من البكتيريا المتواجدة على الجلد والتخلص من أي روائح كريهة.
  • استخدام غسول لطيف: منطقة الإبط من المناطق الحساسة والتي تحتوي على غدد كثيرة واستخدام منتجات الاستحمام مثل الصابون وأنواع سائل الاستحمام المختلفة المليئة بالعطور يؤدي إلى الإضرار بها، يفضل استخدام منتج للاستحمام به أقل ما يمكن من المواد الكيميائية والروائح، ويمكن استخدام غسول نسائي أو غسول المناطق الحساسة في غسل الإبط جيدا فهو فعال في قتل البكتيريا. 
  • إزالة الشعر أو حلاقته بشكل دوري: عند ترك الشعر عزيزتي المرأة دون إزالة لفترات طويلة ستكون النتيجة نمو البكتيريا داخل شعر الإبط والتي تتفاعل مع العرق الذي يفرز بشكل طبيعي من الجسم في النهاية ستكون النتيجة رائحة قوية كريهة مؤذية لكِ ولمن حولك.
  • تجفيف منطقة الإبط: اهتمي بأن تكون منطقة الإبط جافة، لأن تراكم العرق فيها يسبب رطوبة وبالتالي تحول الرائحة لرائحة عفن.
  • استخدام مزيل عرق آمن: تعد مزيلات العرق من الخطوات المهمة بعد الاستحمام فهي فعالة في إعطاء منطقة الإبط رائحة جيدة وحمايتها فترات أطول، ولكن يجب اختيار مزيل عرق لا يحتوي على نسبة عالية من الكيماويات أو الروائح القوية التي قد تؤذي منطقة الإبط، ويجب استخدام مزيل العرق بعد غسل منطقة الإبط جيدًا وتنظيفها ويوضع مزيل العرق مرة يوميًا مع مراعاة أنه قد تحتاجين لتجديده خلال اليوم.
  • الترطيب: منطقة الإبط من المناطق التي تحتاج للترطيب المستمر أيضا فالترطيب يمنح الجلد مظهر أفضل ويمنع من الاسمرار أو حدوث التهابات.
  • عدم استخدام أي عطور: كون منطقة تحت الإبط من المناطق الغنية بالغدد فهي حساسة للمنتجات العطرية أو التي تحتوي على كحول أو مواد كيميائية واستخدام مثل تلك المنتجات قد يضر بمنطقة الإبط متسببا في التهابات واحمرار وشعور بالحكة. 
  • شرب كميات كبيرة من المياه: اشربي كميات مناسبة من المياه خلال اليوم فذلك يساعد بشكل كبير على تنقية الجسم والتخلص من السموم والعرق بشكل طبيعي.
  • الانتظام على نظام غذائي صحي: حيث أن تناول أطعمة صحية والمزيد من الفواكه والخضروات يفيد  ويعمل على خلق توازن في رائحة الجسد وجعلها أفضل بدلا عن تناول الأطعمة المبهرة والمليئة بالسكريات والمواد الحافظة والدهون.
  • السماح للمنطقة بالتنفس: يجب أن تهتمي عزيزتي بأن يدخل الهواء لمنطقة الإبط وأن لا تكون طوال الوقت مختفية ومكتومة.
  • ارتداء ملابس قطنية: احرصي على أن تكون الملابس الملاصقة لبشرتك من القطن الخالص الذي يمتص العرق بفعالية، بعكس أنواع القماش الأخرى التي تتسبب في التهابات المنطقة ولا تمتص العرق فينتج عن ذلك رطوبة ورائحة منفرة. 

كيف تؤثر الرائحة الكريهة للمناطق الحساسة على نفسية المرأة

يتأثر مزاجكِ عزيزتي المرأة بالعديد من العوامل، فنوعية الطعام الذي تتناولينه قد يشعرك بالسعادة أو بالحزن، وقد تعاني من تغيرات هرمونية متعددة تجعل مزاجك متقلب في فترات معينة خلال الشهر مثل وقت الدورة الشهرية، أنتِ حساسة لكل المتغيرات ووجود رائحة كريهة في مناطق خاصة وحساسة يشعركِ بالضيق والانزعاج كما يساهم في انخفاض أدائك لمهمات اليوم.

تلجأي دائما للعطور لتمنحكِ رائحة جيدة وجذابة وإذا كانت رائحة المناطق الحساسة ليست كذلك ستشعرين بعدم الراحة والانزعاج، كما ستكونين غير مرتاحة وسيظهر ذلك عليكِ بوضوح، ليس ذلك فقط فرائحة المناطق الحساسة تكون مؤشر خطير على عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية في كثير من الأحيان أو أنكِ تعانين من مرض ما؛ لذلك يجب عليكِ الاعتناء بتلك المناطق جيدا وملاحظة تغير الرائحة الذي يحدث مع الوقت.

تأثير روائح المناطق الحساسة على العلاقة الزوجية

يعتمد الانجذاب بين شخصين على وجود رائحة معينة، لكل امرأة رائحة مميزة تميزها عن باقي النساء وتكون السبب في جذب زوجها، ويفضل بعض الأزواج استخدام روائح مميزة ومثيرة لجذب الشريك الآخر ولكن الأمر المهم هو أن الروائح الكريهة للمناطق الحساسة تعد أكبر مخرب للعلاقات الزوجية.

تعتمد العلاقة الزوجية في أساسها على تأثير الدماغ الشمي المسؤول عن الغرائز بشكل عام سواء جنسية، جوع أو عطش؛ لذلك تؤثر الرائحة على العلاقة الزوجية وعلى مدى نجاحها، وليس بالضرورة استخدامكِ للعطور فإن كل جسد يفرز نوع من الفيرمونات التي تجذب الزوج، فاحرصي على بقاء تلك المناطق نظيفة وجافة بدون استخدام عطور خارجية.

الاهتمام برائحة المناطق الحساسة يعد أمر مهم لكل سيدة وفتاة حتى لا تشعر بالانزعاج والحرج طوال الوقت من روائح قد تكون روائح عادية وطبيعية، كما عرضنا لكم كيف أن هناك مجموعة من الروائح تعد بمثابة عرض لمرض أو مشكلة صحية يجب الانتباه بشأنها وقدمنا لكم أهم النصائح من أجل الاعتناء برائحة المناطق الحساسة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.