الهبات الساخنة وعلاقتها بانقطاع الطمث وعلاجها بالأعشاب

Hot Flashes: Why They Happen, Treatment, Prevention

الهبات الساخنة وعلاقته بانقطاع الطمث والحمل وكيفية التعامل معها وعلاجها

تٌعد الهبات الساخنة من أكثر المشاكل الصحية شيوعاً لدى 75 % من السيدات في فترة ما قبل انقطاع الطمث وقد تستمر لعدة سنوات أثناء سن اليأس ،السبب الحقيقي للهبات الساخنة غير معروف ولكن التغيرات الهرمونية التي تحدث بعد انقطاع الطمث تكون عاملا كبيرا في حدوثها وتتمثل الهبات الساخنة في الشعور فجأة بحرارة داخلية شديدة لا تسببها أي مصادر خارجية والتعرق الليلي وقد تٌسبب الأرق وعدم الشعور بالراحة.

ما هي الهبات الساخنة؟

هي الشعورة المفاجئ بحرارة داخلية شديدة ،مع زيادة ضربات القلب عن المعدل المعتاد، والشعور ببعض الوخز في الأصابع، احمرار وسخونة الوجه والتعرق الليلي خصوصا  في الجزء العلوي من الجسد.

وتختلف الحدة من سيدة لأخرى، أحياناً تكون غير ملحوظة او يمكن التعايش مع تأثيرها الطفيف ،لكن بالنسبة لـ 10 إلى 15 بالمائة من النساء تكون الهبات الساخنة شديدة لدرجة أنها قد تعطلك عن القيام بوظائف يومك العادية.

كما أن مدة هذه النوبات تختلف أيضاً من ساعات إلى أيام متصلة، وقد تصاب بها السيدات طوال فترة انقطاع الطمث.

الأعراض

أعراض الهبات الساخنة الشعور بحرارة شديدة تسري داخل الجلد.  قد يتحول لون الوجه والرقبة إلى اللون الأحمر. وخز في الأصابع. ارتفاع ضربات القلب. التعرق الليلي. وبعد انتهاء النوبة قد ترتجفين تشعرين بالبرد.
الهبات الساخنة , أسباب الهبات الساخنة , الهبات الساخنة بعد انقطاع الطمث , الهبات الساخنة والغدة الدرقية , الهبات الساخنة والحمل
  • الشعور بحرارة شديدة تسري داخل الجلد.
  •  قد يتحول لون الوجه والرقبة إلى اللون الأحمر.
  • وخز في الأصابع.
  • ارتفاع ضربات القلب.
  • التعرق الليلي.
  • وبعد انتهاء النوبة قد ترتجفين تشعرين بالبرد.

أسباب الهبات الساخنة

تحدث نتيجة لثلاث عوامل رئيسية وهما اختلال التوازن الهرموني أو العادات اليومية الخاطئة او كنتيجة لأثار جانبية لبعض الأدوية فدعونا نتعرف عليهم بالتفصيل:

الاختلال الهرموني يعد من اشهر عوامل الهبات الساخنة مصاحبا لبعض الأمراض مثل:

  •  مرض السكري.
  •  السرطان والأورام.
  • اضطرابات الأكل ومتلازمة التمثيل الغذائي.
  • انقطاع الطمث.
  • السمنة.
  • الحمل خصوصا في الثلث الثاني والثالث.
  • اضطرابات الغدة الدرقية .

وهناك العديد من العادات اليومية التي قد تحفز حدوث هذه الهبات مثل :

  • الطعام الحار.
  • التدخين بشراهة.
  • المشروبات الكحولية والكافيين.
  • ارتداء الملابس الضيقة.
  • القلق والتوتر.

 أو قد تنتج كأثر جانبي لبعض الأدوية مثل :

  • “رالوكسيفين ”  الذي يٌستخدم في علاج هشاشة العظام. 
  • عقار سرطان الثدي” تاموكسيفين” 
  •  مادة الترامادول.
  •  الاضطرابات الهرمونية الناتجة عن بعض أدوية منع الحمل.
  • العلاج الإشعاعي أو الكيميائي.

الهبات الساخنة بعد انقطاع الطمث:

كما ذكرنا من قبل أن السبب الرئيسي للهبات الساخنة غير معروف، ولكن الدراسات توضح أن التغيرات الهرمونية خصوصا في فترة انقطاع الطمث قد تكون من ضمن الأسباب، حيث ينخفض مستوى هرمون الاستروجين والذي قد يجعل الجسم أكثر حساسية نحو الحرارة .

الهبات الساخنة والغدة الدرقية:

تعتبر مشاكل الغدة الدرقية الأكثر شيوعا عند النساء خصوصا في سن الإنجاب، وهناك علاقة وثيقة بين هرمون الاستروجين والغدة الدرقية.

فرط نشاط الغدة الدرقية وزيادة الهرمونات التي تفرزها الغدة قد يؤدي إلى حدوث الهبات الساخنة.

أوضحت دراسة نشرت عام 2011 في مجلة أبحاث الغدة الدرقية أن اختلاف مستويات الاستروجين يكون له تأثير مباشر على الغدة الدرقية، عندما ينخفض الاستروجين تتأثر خلايا الغدة الدرقية وبالتالي تتغير نسب الهرمونات المفرزة بواسطة الغدة.

لدرجة أنه يصعب أحيانا التفريق بين أعراض اعتلال الغدة وأعراض ما قبل انقطاع الطمث.

الهبات الساخنة والحمل 

تٌعاني أكثر من ثلث النساء الحوامل من الهبات الساخنة ، وهذا شيء طبيعي مع التغيرات الهرمونية المتتابعة والمتقلبة التي تحدث طوال فترة الحمل حيث يرتفع هرمون البروجستيرون وينخفض هرمون الاستروجين.

 تكون الأعراض شائعة في الحوامل خصوصا في الثلث الثاني والثالث من الحمل ، من الممكن أن تحدث في بداية الحمل أيضا ولكن بنسبة بسيطة، وقد تمتد هذه الهبات حتى بعد الولادة.

 علاج الهبات الساخنة وكيفية التعامل معها 

 أيًا كان سبب الهبات الساخنة ، فيجب عليك التعامل معها ومحاولة التقليل من تأثيرها عليك باتباع  نظام حياة صحي ومحاولة الابتعاد عن التوتر والضغط العصبي قدر الإمكان. أما إذا كانت الهبات الساخنة شديدة و تعليقك عن ممارسة نشاطك اليومي الطبيعي فيجب الرجوع للطبيب واستشارته.

العلاج بالهرمونات البديلة: 

 يساعد العلاج بالهرمونات البديلة ( الاستروجين والبروجستيرون) على استعادة توازن نسب الهرمونات بالجسم و التخفيف من أعراض انقطاع الطمث بما في ذلك الهبات الساخنة. 

يُوصف الاستروجين فقط في حالة استئصال الرحم.

العلاج بالأدوية الغير الهرمونية:

العلاج بالأدوية المضادة للاكتئاب ” مثبطات امتصاص السيروتونين”  التي تعمل على تقليل حدة الهبات الساخنة وكذلك تقليل معدل تكرارها خلال اليوم.

ولكن لما تسببه هذه الأدوية من آثار جانبية عديدة فلا ينصح باستخدامها الا بعد الرجوع للطبيب.

علاج الهبات الساخنة بالأعشاب

وهي نبتة مزهرة تنمو في بعض دول أمريكا الشمالية ،تحتوي على مركبات تعزز من مستوى هرمون الاستروجين في الجسم وبالتالي التقليل من حدة الهبات الساخنة وأعراض انقطاع الطمث ،قد تسبب بعض آلام المعدة الخفيفة.
نبتة الكوهوش السوداء , الهبات الساخنة , أسباب الهبات الساخنة , الهبات الساخنة بعد انقطاع الطمث , الهبات الساخنة والغدة الدرقية , الهبات الساخنة والحمل

قد تساهم بعض الأعشاب التي تحتوي على مركبات لديها نفس تأثير هرمون الاستروجين في علاج الهبات ولكن لا ينصح باستخدامها دون استشارة الطبيب.

 نبتة الكوهوش السوداء:

وهي نبتة مزهرة تنمو في بعض دول أمريكا الشمالية ،تحتوي على مركبات تعزز من مستوى هرمون الاستروجين في الجسم وبالتالي التقليل من حدة الهبات الساخنة وأعراض انقطاع الطمث ،قد تسبب بعض آلام المعدة الخفيفة.

لا ينصح باستخدام نبتة الكوهوش السوداء لمدة تزيد عن ستة أشهر، كما يجب تجنبها للنساء المصابات بأمراض الكبد لأنها قد تؤدى الى تسمم الكبد ،يجب عليك استشارة الطبيب قبل البدء في تناولها.

فول الصويا

أو الاستروجين النباتي بشكل عام والموجود أيضا في  بعض الأطعمة مثل الحمص والعدس وبذور الكتان قد تساهم أيضا في التخفيف من الهبات ولكن ليس بنفس تأثير هرمون الاستروجين الدوائي.

العلاج بفيتامين هـ:

المكملات الغذائية التي تحتوى على فيتامين هـ  تقلل إلى حد ما من الهبات الساخنة، ولكن الجرعات الكبيرة لفترات طويلة قد يكون تؤدى إلى قصور في القلب.

الوخز بالإبر علاج:

أكدت إحدى الدراسات التي أجريت في عام 2011 أن النساء اللواتي خضعن للوخز بالإبر كانت لديهن أعراض انقطاع الطمث أقل حدة بما في ذلك الهبات الساخنة.

تغيير نمط الحياة:

احرصي على  اتباع نظام حياة صحي وإدخال بعض التغييرات الصغيرة والتي من شأنها أن تقلل من الهبات الساخنة بالإضافة إلى تقليل فرص إصابتك  بهشاشة العظام وأمراض القلب بعد انقطاع الطمث.

  • تناولي غذاء صحي متوازن.
  • مارسي الرياضة بانتظام.
  •  ابتعدي تماما عن التدخين.
  • قللي حصتك اليومية من الكافيين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.