حقائق وافتراضات: هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل؟

Can breastfeeding really prevent pregnancy?

هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل؟ وما هي وسائل منع الحمل أثناء الرضاعة؟

هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل؟، قد تطرح الكثير من المرضعات هذا السؤال، من أجل معرفة إذا كان بإمكانهم الاعتماد بشكل كلي على الرضاعة الطبيعية في تأخير حدوث الحمل، أم يقوموا باستخدام إحدى وسائل منع الحمل؛ لذا في جريدة حواء سوف نجيبكم عن هذا السؤال، مع ذكر أبرز موانع الحمل التي يمكنكم استخدامها خلال فترة الرضاعة الطبيعية.

هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل

هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل
هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل

في حالة إنك تعتمدين على رضاعة الطفل طبيعيًا، أي أن الطفل يرضع من 6-12 رضعة من حليب الأم على مدار 24 ساعة، حينها الدورة الشهرية لن تعود لكِ قبل مضي ستة أشهر على الأقل إلى عام من الولادة، وذلك يعني أن عدد الرضعات كلما زدات ذلك سوف يؤخر من رجوع الدورة الشهرية لكِ؛ نتيجة لارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين، الذي يقلل من معدل الإباضة والخصوبة، وبالتالي فرصة حدوث حمل خلال هذه الفترة تكاد تكون معدومة.

ولكن يجب أن تكوني على دراية أن الرضاعة الطبيعية تمنع فرصة حدوث الحمل لمدة قليلة، قد تكون هذه المدة 6 أشهر فقط ولا أكثر من ذلك، وكلما بدأ الطفل بالانتظام في النوم لمدة تزيد عن 6 ساعات بدون رضاعة، أو الاعتماد على تناول الأطعمة الصلبة تقل فاعلية هذه الفرصة.

لا يفضل الاعتماد بشكل كامل على الرضاعة الطبيعية كوسيلة لمنع الحمل، ويفضل استخدام إحدى وسائل منع الحمل الأخرى كاللولب أو الحبوب أو الواقي الذكري، لأن الإباضة قد تحدث لدى بعض النساء قبل عودة دورتهن الشهرية للمرة الأولى قبل الرضاعة، وفي هذه الحالة قد يحدث حمل أثناء الرضاعة الطبيعية.

ما الذي يزيد من فرصة حدوث الحمل خلال الرضاعة الطبيعية

بعد أن تعرفنا عن هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل أم لا، سوف نحيطكم علمًا عن العوامل التي يمكن أن تزيد من فرصة حدوث الحمل خلال فترة الرضاعة الطبيعية، ومن هذه العوامل:

  • رجوع الأم للعمل مرة أخرى، قد يزيد ذلك من فرصة حدوث الحمل، وذلك مقارنة بالأمهات الذين يبقون في المنزل.
  • نزول الدورة الشهرية ليست قاعدة أساسية للإباضة، فالإباضة قد تحدث لبعض من النساء قبل نزول دورتهن الشهرية الأولى بعد الولادة.
  • عند قيام الأم بشفط الحليب، أو مزجه بالحليب الصناعي قد يزيد ذلك من فرصة حدوث الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • عند بدء الطفل بتناول الطعام الصلب يزيد ذلك من فرصة حدوث الإباضة وبالتالي الإجابة عن سؤال هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل أن في هذه الحالة قد لا تمنع الرضاعة الطبيعية حدوث الحمل.

موانع الحمل التي يمكن استخدامها أثناء الرضاعة الطبيعية

قد تتساءل الكثير من النساء عن هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل وهي لا تدرك أن هناك الكثير من الوسائل التي يمكن استخدامها ويكون لها نتيجة فعالة في منع الحمل خلال فترة الرضاعة، ومن هذه الوسائل:

  • حبوب منع الحمل

 يوجد نوعان من حبوب منع الحمل هما: حبوب منع الحمل المحتوية على هرموني الاستروجين والبروجستين، وحبوب منع الحمل المحتوية على البروجستين فقط، والأطباء يفضلون صرف النوع الثاني من الحبوب المحتوية على البروجستين فقط؛ لأن الاستروجين يزيد من احتمالية تكون الجلطات، علاوة على أنه يقلل من كمية حليب الثدي.

  • اللولب

يوجد نوعان من اللولب إحداهما هرموني والآخر مصنوع من النحاس، وكلاهما يمكن استخدامهما لمنع الحمل خلال فترة الرضاعة الطبيعية، فكلًا من البروجستين والنحاس لا يحدثان تأثيرًا على إدرار حليب الأم، ويفضل وضع اللولب بعد مرور 6 أسابيع من الولادة.

  • موانع حمل أخرى
    • الحلقة المهبلية:هي عبارة عن حلقة محتوية على كلًا من هرموني البروجستين والاستروجين، وتُوضع هذه الحلقة في المهبل وكل ثلاثة أسابيع يتم تغييرها، يُنصح بعدم استخدام الحلقة المهبلية إلا بعد 6 أسابيع من الولادة؛ حتى لا يؤثر هرمون الإستروجين على إدرار الحليب.
    • الزراعة: هي عبارة عن زرعة حجمها صغير مثل حجم عود الكبريت، ويتم زراعتها في الذراع أسفل الجلد، لا تؤثر هذه الزراعة على إدرار الحليب، كما أنها تساعد في منع حدوث الحمل فترة طويلة.
    • الحقن: هي عبارة عن حقن هرمونية محتوية على البروجيستين، وتؤخذ كل 6 أشهر.

علامات الحمل التي تظهر على الأم المرضعة

علامات الحمل التي تظهر على الأم المرضعة
علامات الحمل التي تظهر على الأم المرضعة

بعدما قمنا بالتوضيح لكم عن حقائق هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل أم لا، أردنا أن نوضح لكم العلامات التي تظهر على الأم المرضعة في حالة حدوث حمل خلال فترة الرضاعة، وتشمل هذه الأعراض:

  • الشعور الدائم بالدوخة والغثيان، والشعور بالإرهاق.
  • التبول بشكل متكرر، لا سيما في الساعات الأخيرة من الليل.
  • الشعور بالصداع بشكل مستمر.
  • تقلبات مزاجية.
  • النوم لفترات طويلة، أكثر من الطبيعي.
  • تغيير في مذاق لبن الأم، وهذا الشئ يؤثر بشكل سلبي على الرضيع، ويجعل الطفل يبكي كثيرًا.
  • رفض الطفل للرضاعة.
  • حدوث التهابات في الحلمة؛ مما يسبب الشعور بالألم.
  • ملاحظة وجود انتفاخ في حجم الثدي عن حجمه الطبيعي.

نصائح للحوامل خلال فترة الرضاعة

إليكِ مجموعة من النصائح المفيدة لكِ خلال فترة حملك إن كنتِ مرضعة:

  • الحمل الذي يحدث أثناء الرضاعة الطبيعية يتسبب في حدوث التهابات في حلمة الثدي؛ لذا ينبغي الحرص جيدًا على عدم استخدام أي نوع من الكريمات أو الصابون على منطقة الثدي والحلمات بشكل أخص، كما يجب عدم استخدام فوط التنشيف؛ لأن ذلك يتسبب في حدوث جفاف للحلمات.
  • تناولي كميات كافية من المياه.
  • اهتمي بممارسة التمارين الرياضية، لأنها سوف تعزز من عضلات جسمك، وتمدك بالطاقة.
  • ينصح بتناول الأسماك من أجل الحصول على كميات كبيرة من الأوميجا 3.
  • تناولي أقراص الحديد والكالسيوم.
  • توقفي عن التدخين، لأن التدخين سوف يؤثر على صحة الجنين وعلى الرضاعة.

الأسئلة الشائعة

هل من الممكن حدوث حمل في فترة الرضاعة؟

نعم، في بعض الأحيان قد يحدث حمل أثناء الرضاعة الطبيعية.

ما سبب تاخر الدورة الشهرية عند المراة المرضعة؟

هرمون البرولاكتين المسؤول عن الحليب التي يتم إفرازه بكثرة بعد الولادة هو ما يتسبب في تأخير نزول الدورة الشهرية

بعد أن جاوبنا على سؤال هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل؟، يجب أن تعلمي أنه بالرغم من أن الرضاعة الطبيعية قد تمنع حدوث الحمل إلا أنه في نفس الوقت قد تحمل بعض المرضعات خلال هذه الفترة؛ لذا إن كنتم ترغبون في عدم الحمل خلال هذه الفترة يُنصح باستخدام إحدى وسائل منع الحمل التي تم ذكرها. 

لمزيد من المقالات تصفحي جريدة حواء

لأي استفسارات اسالينا من خلال صفحة جريدة حواء علي الفيس بوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.