التهاب الدماغ و أسبابه وأعراضه و الوقاية منه- Encephalitis

Encephalitis

المحتويات إخفاء
1 التهاب الدماغ و أسبابه وأعراضه وتشخيصه وخطورته وكيفية الوقاية منه

التهاب الدماغ و أسبابه وأعراضه وتشخيصه وخطورته وكيفية الوقاية منه

 

ماهو التهاب الدماغ-encephalitis؟

التهاب الدماغ
التهاب الدماغ

هو التهاب حاد يصيب نسيج المخ، وهي حالة خطيرة تتطلب تدخلاً سريعاً لتقليل خطر الوفاة أو حدوث المضاعفات الدائمة مثل فقدان الذاكرة، والنطق، وتلف الدماغ.

تتنوع أسبابه، ولكن أكثرها شيوعاً هو العدوى الفيروسية، غالبًا يصيب الأطفال وكبار السن، وتختلف حدة الأعراض باختلاف المنطقة المصابة من الدماغ، من أعراض تشبه الإنفلونزا إلى أعراض أكثر حدة مثل الهلوسة، وفقدان الوعي.

التشخيص والعلاج المناسب هو أساس الشفاء، لذا يجب مراجعة الطبيب فور ظهور الأعراض حتى لو بدت غير مزعجة في ذلك الوقت.

أسباب التهاب الدماغ

1- العدوى الفيروسية: مجموعة من الفيروسات تسبب التهاب الدماغ الأولي.

  • الفيروسات الشائعة مثل فيروس الهربس البسيط، والفيروسات المعوية، وفيروس نقص المناعة المكتسبة (AIDS).
  • فيروسات مرحلة الطفولة مثل الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.
  • الفيروسات التي تنتقل عن طريق القراد والبعوض مثل فيروس غرب النيل، وفيروس التهاب الدماغ الياباني، وفيروس زيكا.

2- مشاكل جهاز المناعة (التهاب الدماغ المناعي الذاتي):

  • قد يستجيب جهاز المناعة بشكل خاطيء ولسبب غير معروف، ويبدأ جهاز المناعة بمهاجمة خلايا المخ السليمة، يحدث ذلك أحياناً في حالات أورام الدماغ.
  • في بعض الحالات قد يتم تحفيز بعض أنواع التهاب الدماغ المناعي الذاتي مثل التهاب النخاع الحاد المنتشر بعد العدوى (التهاب الدماغ الأولي)، حيث يهاجم جهاز المناعة خلايا الدماغ بدلا من مهاجمة الفيروس نفسه.

    أسباب التهاب الدماغ
    أسباب التهاب الدماغ

 

اعراض التهاب الدماغ:

الأعراض في الحالات الخفيفة:

  • حمى.
  • صداع.
  • ضعف الشهية.
  • شعور عام بالمرض.

الأعراض في الحالات الشديدة:

1- الأعراض الجسدية:

  • حمى.
  • صداع ودوخة.
  • آلام المفاصل.
  • ضعف العضلات.
  • تصلب الرقبة.
  • حساسية تجاه الضوء أو الصوت.
  • فقدان الوعي.

2- الأعراض العصبية:

  • النعاس المفرط.
  • الارتباك والقلق والتهيج.
  • الهلوسة.
  • فقدان الذاكرة.
  • تغيرات سلوكية.
  • مشاكل في النطق أو السمع.

أعراض التهاب الدماغ في الأطفال

  • القيء.

  • انتفاخ اليافوخ (الغضاريف التي تربط بين عظام الجمجمة).

  • البكاء المستمر.

  • تصلب الجسم.

  • ضعف الشهية.

 

 

هل التهاب الدماغ خطير؟

تعد الإصابة بالتهاب الدماغ حالة خطيرة جدًا، وتكمن خطورته في أنه قد يسبب تلف الدماغ والموت.

على سبيل المثال الالتهاب الذي يسببه فيروس الهربس البسيط وهو النوع الأكثر شيوعًا، يكون مميتًا في حالة واحدة من بين كل 5 حالات حتى إذا تم علاجها.

قد يستغرق العلاج شهورًا طويلة، وغالبا يسبب مضاعفات ومشاكل دائمة في حوالي نصف الأشخاص المصابين به.

مضاعافات الإصابة بالمرض:

  • الشلل.
  • فقدان وظائف المخ.
  • مشاكل في الكلام والسلوك.
  • مشاكل في الذاكرة والتوازن.

 

 

هل التهاب الدماغ معدي؟

لا ليس معديًا، لكن الفيروسات المسببة له من الممكن أن تكون معدية.

ولكن إذا انتقل الفيروس من شخص لآخر، فذلك لا يعني بالضرورة أنه سوف يصاب بالعدوى لأن ذلك يتوقف على عوامل أخرى مثل العمر ومناعة الجسم.

ما هي الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الدماغ؟

  • كبار السن.
  • الأطفال تحت عمر العام.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة.
  • الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الحارة حيث يكثر البعوض والقراد، يحمل البعوض والقراد الفيروسات التي تسبب المرض.
  • الأطفال الذين لم يتلقوا مصل الحصبة أو النكاف أو الحصبة الألمانية.

تشخيص التهاب الدماغ

  • البزل الشوكي: فحص عينة من السائل النخاعي بالعمود الفقري.
  • اختبارات الدم: التحقق من وجود نوع معين من الفيروسات أو البكتريا.
  • تصوير الدماغ بالأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي لمعرفة المنطقة المصابة من الدماغ.
  • رسم المخ (EEG) لقياس النشاط الكهربائي للدماغ.

 

ماهو الفرق بين التهاب الدماغ والتهاب السحايا؟

كما ذُكر سابقاً هو التهاب وتورم نسيج المخ، أما التهاب السحايا فهو التهاب الأغشية الرقيقة التي تحمي المخ والنخاع الشوكي.

 

علاج التهاب الدماغ

تختلف طرق العلاج باختلاف سبب العدوى وشدة الإصابة، وقد يستغرق العلاج مدة طويلة.

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة، أفضل علاج هو الراحة وتناول الكثير من السوائل، تناول الباراسيتامول للتخفيف من أعراض الحمى والصداع.

 

  • العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات في حالات الالتهاب الناتج عن عدوى فيروسية مثل الأسيكلوفير خصوصًا في حالات فيروس الهربس البسيط.
  • العلاج بالمضادات الحيوية في حالات الالتهاب الناتج عن عدوى بكتيرية ولمقاومة العدوى البكتيرية الثانوية في حالة الالتهاب الفيروسي.
  • الأدوية المضادة للنوبات.
  • الأدوية المهدئة في حالة الأرق والتهيج.
  • الستيرويدات لتقليل التهاب تورم الدماغ.
  • مُعدِّلات المناعة في حالة التهاب الدماغ المناعي الذاتي، لتهدئة جهاز المناعة ومنعه من مهاجمة خلايا الدماغ.
  • أنبوب التنفس، وأنبوب التغذية، والقسطرة البولية في حالة فقدان الوعي.
  • في الحالات الشديدة، قد يحتاج المرضى إلى البقاء في وحدة العناية المركزة لمراقبة النوبات، أو تورم الدماغ، أو تغيرات ضربات القلب، أو فشل الجهاز التنفسي.

في حالة حدوث المضاعفات، يجب تلقي علاج إضافي:

  • العلاج الطبيعي: لتحسين قوة الجسم والتوازن واستعادة النشاط الحركي.
  • الدعم والتأهيل: لتحسين القدرة على النطق واستعادة المهارات العقلية.
  • العلاج النفسي: لمساعدة المريض في التحكم في الاضطرابات المزاجية والتغيرات السلوكية.

 

هل يشفى مريض التهاب الدماغ؟

نعم يشفي المريض و تتراوح مدة الشفاء من أسابيع إلى شهور وقد تصل أحيانًا إلى سنوات، وفقا لشدة الإصابة والمنطقة المتأثرة من الدماغ.

وتظهر علامات الشفاء بشكل تدريجي من استعادة نشاط الجسم واستعادة الوظائف العقلية للمريض بعد الخضوع للعلاج بالأدوية والدعم والتأهيل.

في الحالات الخفيفة تزول الأعراض في غضون أسابيع ويستطيع المريض العودة لممارسة حياته الطبيعية ويكون التعافي بشكل تام.

في بعض الحالات الشديدة يحدث تلف للدماغ وهنا يكون من الصعب التعافي الكامل بعد حدوث المضاعفات.

 

الوقاية من التهاب الدماغ:

لا يمكن الوقاية من هذا المرض بصورة دائمة، ولكن اتخاذ الاحتياطات الآتية يقلل من خطر العدوى:

  • الحرص على تلقي التطعيمات بصورة محدثة ضد الفيروسات التي تسبب هذا المرض كالحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.
  • الحرص على تلقي اللقاحات اللازمة في حالة السفر إلى مناطق يكثر بها القراد والبعوض والمناطق المعروفة بتوطن المرض فيها مثل لقاح التهاب الدماغ الياباني ولقاح التهاب الدماغ المعدي.
  • غسل اليدين باستمرار للمساعدة في منع انتشار الفيروسات والبكتريا .
  • تجنب التعرض للقراد والبعوض.

 

 نصائح للمرضى:

  • اتباع نظام غذائي صحي مع تناول الفيتامينات والفواكه وتقليل الدهون.
  • احرص على تحديد جدولك اليومي للأعمال لفترات قصيرة مع تحديد أوقات الراحة، في بعض الأحيان قد لا تستطيع العمل لفترات طويلة.
  • حافظ جدول زمني ثابت لمواعيد النوم والاسترخاء لفترة قبل النوم، من الطبيعي أن تشعر ببعض التعب أثناء التعافي خصوصًا إذا كنت تعاني من الأعراض العصبية.

 

اقراء ايضا :

اعراض مرض السكر وكيف يمكن التخلص من السكر ب5 خطوات

رجيم تنظيف الجسم من السموم لمدة اسبوع

 

ناقش الكاتبة: د/ أسماء الفقي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.